كتبت: مارينا رأفت الصوصي

ضمن جولات دوري أبطال إفريقيا تلقَّت صفوف الدراويش صفعة مدوية أثناء مواجهتها ضد الأفريقي التونسي فوق ثنايا البساط الأخضر، فنتيجة لشغب الجماهير قرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) استبعاد الإسماعيلي من البطولة ، فكانت الأزمة.

وعلي إثر ذلك تقدم نهاد حجاج ،المستشار القانوني للنادي، بتظلم للكاف ، فجاءت البشرات علي هيئة تحديد جلسة استماع للاسماعيلي ليقدم مستنداته ردًا علي قرار الاستبعاد.

وتعليقًا علي ما بدر من الكاف صرح محمد حسني أبو جريشة ،المدرب العام للفريق، في حوار خاص لكابيتانو أن القرار كان ظالمًا وغير منطقي ، وقد تم توقيع عليهم أقصي عقوبة وليس الأسهل.

وأردف أبو جريشة موضحًا أن اللقاء تضمَّن بعض الأخطاء التحكيمية أثرت علي الجمهور بالسلب ، مما أدي إلي إيقاف المباراة، لكنه أبدي استيائه حول قرار الاستبعاد معلِّلًا:” كان من الممكن توقيع عقوبة مالية أو إدارية ولكن أمر الاسقصاء مبالغ فيه”

انتهت جلسة الاستماع بتراجع الكاف عن قرارهم وعودة الدراويش مرة أخري للتحليق في سماء البطولة ، وحول كواليس العودة صرح أبو جريشة أن هناك عدة شروط للكاف تحكم قضية الاستبعاد ، فتقدمت هيئة الشئون القانونية بالنادي بما يثبت أن الفريق لم يخترق حواجز شروطهم ، فلما الاستبعاد !

وها قد فتحت الأقدار ذراعيها للدروايش وأتاحت لهم فرصة للتعويض ، أ فيستطيع الفريق بقدرات لاعبيه الحاليين تكرار أمجاد ١٩٦٩ و ٢٠٠٣ بالوصول إلي نهائي البطولة، أم سيكتفي بشرف المحاولة !
وتبقي اللقاءات القادمة خير مجيب لآمال الجماهير.

اترك تعليقاً