كتبت: مارينا رأفت الصوصي

في الآونة الأخيرة قاد عادل عبد الرحمن، المدرب السابق لنادي سموحة، أربعة مباريات فقط مع الفريق تعادل في اثنين منهم وخسر اثنين، فلم يحقق ذلك آمال فرج عامر ، رئيس النادي ، في تحسين أوضاع الفريق في الدوري المصري ، فقرر أن ذلك كافيًا لإقالة عبد الرحمن واختيار حسام حسن خلفًا له لتدريب الفريق.

وخلف كواليس التفاوض، أوضح عامر أنه أجري اتصالًا هاتفيًا بحسام حسن وعرض عليه تدريب الفريق أمس الأربعاء الماضي، فوافق العميد مبدئيًا.

وفي مساء الجمعة الماضية تم انعقاد جلسة اتفاق في فيلا عامر بالإسكندرية، وآلت الجلسة إلي إبرام عقد مع حسام حسن مدته موسم ونصف قابل للتجديد ، مقابل 600 ألف جنيه شهريًا كراتب للعميد.

وحول حقيقة ما تم تداوله عن وجود اتفاق بين حسام حسن وإدارة نادي الإتحاد السكندري لتدريب الفريق ، أكد العميد أنه لم يتم إجراء اتفاق يلزمه ولو شرفيًا بعد التعاقد مع أندية أخري.

وبتدريب حسام حسن لنادي سموحة يكون قد وصل العميد إلي محطته الثالثة خلال موسم واحد ، حيث بدأ الموسم مع المصري البورسعيدي ، ثم انتقل إلي بيراميدز ، وها هو يستكمل الموسم مع سموحة.

لم تقتصر موجة التنقلات علي العميد فقط ، فأيضا نادي سموحة تنقل خلال الموسم الحالي بين أيدي أربعة مدربين ، كان في مقدمتهم علي ماهر، ثم خلفه طارق يحي، تبعه عادل عبد الرحمن ، والآن يلقي الفريق آماله المتعثرة علي عاتق العميد.

الجدير بالذكر أن نادي سموحة يحتل المركز الثاني عشر في ترتيب الدوري المصري ، حيث لعب 23 مباراة ، تعادل في 13 وخسر في 6 وفاز في 4 منهم فقط ؛ أصبحت حصيلتهم 25 نقطة ، في حين أن متصدري الدوري إلي الآن حصيلتهم تتراوح مابين 45 إلي 52 نقطة.

ويبقي التساؤل قائمًا ؛ أ سيُخرِج العميد نادي سموحة من النفق المظلم، أم سينتصر المثل الشعبي القائل ” ايه تعمل الماشطة في الوش العكر!! “

اترك تعليقاً