كتب: كريم السيد

يواصل نادي آي سي ميلان تقديم عروضه المميزة في الدوري الإيطالي، تحت قيادة مدربه ولاعبه السابق جنارو غاتوزو .
أيام سعيدة تعيشها جماهير ميلان بعد الفوز علي امبولي في الكالتشيو بثلاثية مقابل لا شئ في الأسبوع الخامس والعشرين ، وعلي ملعبه سان سيرو بالعاصمة الإيطالية .

وجمع ميلان ٤٥ نقطة من ٢٥ مباراة ،فاز في ١٢ مباراة ، وتعادل في ٩ مباريات ،وخسر في ٤مواجهات فقط ، ليحتل المركز الرابع في الدوري الإيطالي، وهو المركز البعيد عن ميلان منذ موسم ٢٠١٣ ، حيث يعتبر المراكز الأربعة الأولي في الكاليشتو مؤهله إلي دوري أبطال أوروبا.

ويتبقي للميلان ١٣ مباراة في الدوري الإيطالي لحسم التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا لأول مرة بعد ٦ سنوات غياب ، إلا أن التاريخ دائماً ما يرجح كافة ميلان في الصعود لدوري الأبطال في كل مرة يجمع فيها ٤٥ نقطة من خمسة وعشرين جولة .

كما نجح المدرب الإيطالي في ما فشل فيه أبناء ميلان السابقين علي مدار السنوات السابقة أمثال فيلبوإنزاجي ، وكيلارنس سيدورف ، وكذلك مونتيلا لاعب روما السابق الذي تمت إقالته الموسم الماضي نظرا لسوء النتائج التي حققها مع الفريق .

حيث قاد مهمة تدريب ميلان في صيف ٢٠١٦ ، بعقد لمدة عامين، قاد الفريق في ٦٤مباراة بجميع المسابقات ، حقق الفوز في ٣٢ مباراة ،وتعادل في ١٤ ، وخسر في ١٨ مواجهة ، وليتولي مكانه الإيطالي غاتوزو في نوفمبر ٢٠١٧ بصورة مؤقتة ، قبل أن تجدد الإدارة ثقتها فيه الموسم الحالي .

وظهر مع غاتوزو نجم الفريق البولندي المتوهج بيوتتيك القادم من صفوف جنوي ،والذي نجح في تسجيل ٦ أهداف في ٥مباريات مع الميلان ، وتألق بيوتتيك ساعده في الوصول للهدف رقم ١٧ هذا الموسم ليخطف وصافة ترتيب هدافين الكاليشتو خلف المتصدر كريستيانو رونالدو برصيد ١٩ هدف.

ونجح غاتوزو أيضا في الوصول الي نصف نهائي كأس إيطاليا بعد تغلبه علي فريق نابولي في ربع النهائي بثنائية نظيفة .

اترك تعليقاً