كتبت: ياسمين علاء عز العرب

بات في الأونه الأخيرة مشكلات كثيرة تواجه المارد الأحمر برغم من أنه متقدم في الفترة الأخيرة في كثير من المباريات وتغلب على فارق النقاط بينه وبين منافسه فريق الزمالك واصبحت نقطة واحدة فارقه بينهم لتصدر الدوري المصري، ولكن على الجانب الأخر يواجه المارد الأحمر غيابات كثيرة من قبل خط الهجوم وخوفا من ذلك، قام الأوروجوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي بأرجاع حساباته واتخاذ القرارات الحاسمة في ضم مهاجم جديد خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وذلك لتأمين حدود هجوم المارد الأحمر، بعدما قابله الكثير من الغيابات بسبب الإصابات، حيث انه من اهم حدود الفريق وهو الجانب المؤثر، وجاء قرار المدير الفني في ضم مهاجم جديد خوفا من رحيل المغربي وليد آزارو عن القلعة الحمراء خلال الصيف القادم.

ويبحث الآن الأورجوياني عن مهاجم أجنبي جديد ذو خبرة متميزة، بعد إصابات وغيابات متعددة مثل غياب اللاعب وليد آزارو ومروان محسن وصلاح محسن وعمرو جمال في فترات متقطعة ومتقاربة في ذات الوقت، وهو ما يجعل لاسارتي في تشتت عقلاني ومطالبته على الفور من إدارة النادي على ضرورة ضم مهاجم جديد.

وبالفعل بدأت إدارة النادي الأهلي البحث عن مهاجم جديد، بل لم تبحث عن مهاجم واحد فقط، لكن أخذت في حساباتها مهاجمين يتنافسان على الانضمام للقلعة الحمراء والأول هواللاعب البوركيني ياكوبا سونيه مهاجم أشانتي كوتوكو صاحب ال26 عاما، والثاني هو مهاجم جزائري.

ولكن السؤال هنا هل يرحل آزارو عن القلعة الحمراء؟ أم سيبقى ويخدع الجميع وسيخيب ظنهم؟ …وفي النهاية تبقى الأيام هي التي تحدد الإجابة على هذه الأسئلة وتحسم مصير آزارو.

اترك تعليقاً